.,؛معزوفة القطيف:,.

عظم الله اجركم بمصاب الامام الحسين عليه السلام


    رقية تشيع بالورد الأبيض والحزن يمتد من القطيف لـكلورادوا

    شاطر

    كل الدلع فيني
    عضو فضي

    انثى
    عدد الرسائل : 4156
    العمر : 26
    العمل/الترفيه : Anniversary of the world / / I'm looking for people and
    المزاج : I don't Know
    الدولة :
    المزاج :
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    رقية تشيع بالورد الأبيض والحزن يمتد من القطيف لـكلورادوا

    مُساهمة من طرف كل الدلع فيني في الإثنين نوفمبر 24, 2008 11:09 am

    رقية تشيع بالورد الأبيض والحزن يمتد من القطيف لـكلورادوا
    تكفيين طالبة الجيوفيزياء قبل اسبوعين من ارتدائها الفستان االأبيض


    لم تعد محافظة القطيف ان يشارك الرجال في مسيرة زفاف نسائية لكن شيئا من ذلك حدث يوم الاثنين حين اصطف آلاف الرجال والشبان على طول الطريق المؤدي من مجلس عائلة العوامي في حي القلعة وصولا الى (الخباقة) لزفاف السيدة رقية منير حسين العوامي لم يكن زفاف رقية 20 عاما مقررامقررا فالموعد بينها وبين خطيبها هاني اليحيى بعد نحو اسبوعين ولكن الموت كان اسرع فخطف المنون رقية .
    أطواق من الورود البيضاء وضعها أشقاء رقية على نعشها المحمول من مجلس العائلة العوامي الى مقبرة الخباقة
    وقال خطيب الفتاة تلقيت خبر الحادثة المرورية من احد الأصدقاء اذا لم اكن موجودا وقتها قريبا منها وتوجهت على الفور وقد توفت عند ارتطام السيارة بسيارتها على اثر نزيف داخلي
    اذ ان الكادر الطبي لن يستطع انقاذها لتنتقل الى رحمة الله بعد ساعتين من وقوع الحادث واضاف خطيبها اليحيى بكلمات مبعثرة ودموع على وجنتية لااستطيع ان اعبر عما في داخلي فانا متاثر جدا على رحيلها خصوصا انني رسمت احلامي المستقبلية معها وكنت بصدد التجهيز لحفلة الزفاف
    واقام عدد من زملائها في ولاية كلورادوا مجلس عزاء
    يشار الى ان للراحلة ثلاثة اشقاء يصغرونها في العمر ويعمل والدها الدكتور منير العوامي استاذا جامعيا في الفيزياء فيما تعمل والدتها معلمة للغة العربية.


    فرحمها الله واسكن الفسيح من جناتة
    لروحها واروح المؤمنين الفاتحة


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 10:31 am